شعار محامون بلا قيود
تابعونا  
 

الرئيسية » حــــــوارات » د. محمد حمودة محامي الاثرياء : أقبل الوقوف أمام المحاكم الإسرائيلية.. لكن أخشى هجوم الإعلام ضدي


د. محمد حمودة محامي الاثرياء : أقبل الوقوف أمام المحاكم الإسرائيلية.. لكن أخشى هجوم الإعلام ضدي

المحكمة سترد الاعتبار للكومي أمام الرأي العام





عدد القراءات : 4705
السبت , 13 فبراير 2010

قاضى البراءة لممدوح اسماعيل فى أول درجة
قاضى البراءة لممدوح اسماعيل فى أول درجة

ممدوح إسماعيل ليس بريئا فقط بل مقهور ويستحق رد اعتبار

لا أبحث عن قضايا المشاهير والدليل أنني قليل الظهور في الإعلام

قطر دولة متقدمة تنطلق إلى الأمام في كل المجالات

لست محامي الأثرياء فقط.. أدافع عن الفقراء أيضاً

أشعر أن هشام بريء .. والإعدام غلطة محامين

القاهرة – الراية – ريماء عبد الغفور ومجدي أبو الليل:

محام محترف ينتقي القضايا التي يدافع عنها، ارتبط اسمه بعدد من الاثرياء في المجتمع المصري، فهو المدافع عن ممدوح اسماعيل صاحب العبارة السلام التي غرقت في البحر الاحمر وهو ايضاً محامي يحيي الكومي صاحب القضية الشهيرة مع خلود العنزي، وأغلب موكليه من الاثرياء ورغم ذلك يرفض لقب محامي الاثرياء ويصر على انه يدافع ايضاً عن الفقراء ولديه قضايا تخص المهمشين في مصر.
لا يجهد نفسه في "لي عنق الحقيقة" بل يحاول بالدراسة والبحث إثبات صحة أدلته وصدق دفوعه، رغم ان البعض يختلف معه حول نوعية القضايا التي يترافع فيها.
يرفض اي انتقاد لمهنة المحامي ويؤكد ان مهنته هي أشرف مهنة في الوجود، ليس لأنه يمتهنها بل لأنها تعطي طاقة أمل لكل متهم لكي ينجو من العقاب، واقعي الى حد بعيد لا يؤمن بالشعارات او ينجرف خلف دعاة الثورة أوالانقلاب، ويعتبرهم منتفعين , لا يعارض التطبيع ولا يتورع في الوقوف امام المحاكم الاسرائيلية لتبرئة المتهمين وعلى رأسهم مروان البرغوثي، لديه مؤسسة للقانون والمحاماه على نيل القاهرة وهو يطمح في ان يقيم مؤسسة قانونية في قطر ويسعى جاهداً لذلك ولا يزال يبحث عن السبيل.

هو المحامي المثير للجدل د. محمد حمودة المحكم الدولي وعضو اتحاد المحامين العرب التقته "الراية الاسبوعية" في حوار خاص تالي نصه:

* في البداية الي اين وصلت قضية موكلك رجل الاعمال المصري "يحي الكومي" مع خلود العنزي؟

- النيابة العامة أثبتت وأقرت بوجود تدليس أدى الى خطأ في التعاقد وبالتالي فإن الفيلات التي اخذتها خلود العنزي ستعود الينا لأن التدليس أضاع حق الكومي في الحصول على ثمن هذه الفيلات الخمس وما قمنا به الآن هو تحريك دعوى فسخ العقد بين الكومي والعنزي لعدم سداد الاخيرة للثمن.

* لكن وما تفسيرك في قيام النيابة العامة بحفظ التحقيقات مع خلود وهل يؤثر ذلك مسار القضية؟

- النيابة العامة حفظت التحقيقات باعتبار ان النصب لا يمكن ان يقع على عقار بل على منقول، وقمنا بعمل تظلم لأننا لا ندعي ان خلود العنزي نصبت على الكومي في عقار بل في سند المخالصة وقمنا بتحريك دعوى مستعجلة لفسخ العقد لعدم سداد الثمن بالاضافة الى اتهام العنزي بارتكاب جناية انتهاك حرمة الغير حيث قامت بإرسال احد العاملين معها لكي يقوم بالتسجيل ليحيى الكومي دون علمه ومحاولة التغرير به وهو ما يعاقب عليه القانون.

* وفي الاساس من الذي جمع خلود مع الكومي؟

- اتصلت خلود بيحيى بعد ان كان يمر بضائقة مالية وبعد أن قام بعرض الخمس فيلات للبيع وادعت انها سوف تقوم بشراء هذه الفيلات ووقع لها الكومي العقد باعتبارها ذاحيثية ولديها ما يكفي من المال، خاصة انها قامت مؤخراً بشراء شقة في محافظة الجيزة بـ 30 مليون جنيه، ولكن بعد توقيع العقد ماطلت في دفع الاموال وطلبت منه رؤية المجوهرات الموجودة عنده ورأتها بالفعل ودخلت معه في علاقة عائلية وصفتها النيابة بالحميمية جداً.

* كيف لرجل اعمال مثل يحيى الكومي ان يتعرض لعملية نصب من هذا النوع ان لم يكن في الامر شيء؟

- هي تقول ان ثمن الفيلات مهر دفعه الكومي مقابل الزواج منها وان كانت تزوجته بالفعل فأين عقد الزواج؟ وأنا اعتبر ان القانون فعلاً يحمي المغفلين وشرع من أجلهم , فالأصحاء لا ينصب عليهم والقانون وضع لحماية الإنسان حسن النية ونحن نطلق على من هم حسنو النية "مغفلون".

كما ان الكومي لم يكن يتوقع ان تقوم خلود بالنصب عليه وهو بالفعل اعتاد التعامل مع الاجانب بقدر كبير من المصداقية ولم نكن نتخيل ان رجل اعمال بحجم الكومي يقع فريسة للنصب.

* وهل لخلود العنزي الآن حق التصرف في الفيلات التي اخذتها من يحيى الكومي؟

- سوف نوقف لها حق التصرف في الفيلات لأنه لا يمكن لأحد ان يشتري منها الآن لأن هذه الممتلكات عليها نزاع. هذه الفيلات محل نصب وتدليس في عقود مدنية وسوف اقوم برفع دعوى مستعجلة لوقف التعامل وأقوم بنشرها في كافة الصحف وبالتالي فمن يحاول ان يشتري سوف يكون سيئ النية.

? كيف يثبت الكومي انه لم يتزوج العنزي وعلاقته بها لا تتعدى بيع وشراء تلك الفيلات بالرغم من اصرار محاميها سمير صبري على محاولة اثبات زواجهما؟

- الكومي لم يتزوج العنزي بورقة عرفية أو غيره وإذا ادعت ذلك فعليها ان تظهر ورقة الزواج وما يثبت ادعاءها، وإذا كانت تدعي انها قامت بتمزيق ورقة الزواج العرفي فهل يعقل ذلك.

* و ما هو الموقف القانوني وراء منع خلود العنزي من السفر؟

- هي ممنوعة من السفر لأنها على ذمة قضية ومحكمة الجنح المستأنفة ستقبل التظلم وستحال الى محكمة الجنح وإذا لم يتم حبسها في جريمة النصب فسوف تحبس في جريمة التسجيل للكومي بدون إذن نيابة وأقولها على مسؤوليتي يجب ان يتم التصدي لمثل هذه الجريمة وهي انتهاك حرمة الغير وتسجيل ما يتم في الجلسات الخاصة إذا حدث دون علم من يتم له التسجيل لأن ذلك يعتبر جناية و انتهاكا لحرمة الغير بنص القانون المصري للمادة 309 أ مكرر وهذه الجريمة أوجهها لخلود ومحاميها والشاب الذي تم تأجيره للتسجيل للكومي.

* سبق وان صرحت بأنك تأمل ان تنتهي المشكلة بطريقة ودية من اجل الحفاظ على كرامة الطرفين فما هي دوفعك وراء ذلك؟

لم يعرض علينا أي طرف انهاء النزاع بشكل ودي.

* بيع الفيلات الخمس تم داخل بنك التعمير والاسكان في مقابل 21 مليون جنيه على حد اعترافاتها؟

- هذا الكلام غير معقول الى وقتنا هذا ليس لديها ما يثبت انها دفعت هذه الاموال فهي تقول انها سلمته الاموال في حقيبة وعند سؤالها هل هناك شهود فقالت عامل الجراج وعندما استعمت النيابة لشهادة السايس قال انها طلبت منه ان ينتظرها خارج البنك ووضعت بجواره حقيبة وقال الشاهد ان خلود قالت له حافظ عليه لأن بها اشياء ثمينة وخرجت من البنك هي والمهندس يحيي الكومي وطلبت الحقيبة من الشاهد فكان سؤالي له هل رأيت ما بداخلها؟ فقال لا .

* هل هي واقعة نصب صعب اثباتها؟

- على العكس اثباتها بسيط جدا النيابة العامة رأت ان جريمة النصب غير صحيحة وبها عدم معقولية من وجهة نظرها لأنه يحتاج لإثبات مدني هل هي بالفعل دفعت ام لم تدفع؟ تم تحويل القضية الى المحكمة المدنية وسنأخذ حقنا بدون جدال وهي تعلم ذلك جيدا وتعلم أيضاً ان حق الفيلات وفقا للقانون المصري سيعود الى صاحبه وذلك بعد الاستجابة لرفع دعوى فسخ العقد لعدم سداد الثمن لأنها لا تستطيع اثبات عكس ذلك وكذبها وتدليسها يؤكد على ذلك فتارة تقول انها دفعت 70 مليون احضرتها في شنطة وتارة أخرى تقول ان نصف المبلغ 25 مليون مهر وهي لم تتزوجه وتضاربت أقوالها امام النيابة وعندما سألتها هل تم قيد الفيلات كمهر في ورقة الزواج فقالت قبل الزواج بأسبوع وذلك كله يؤكد تناقض اقوالها.

* ولكن العنزي كثيرا ما تؤكد على سجن يحيى الكومي؟

- الايام بيننا ولنرى من سيسجن من وانني واثق ان الحكم سيكون في صالحه حتى لو كان الاثبات صعب لأنه متنازل عن العقارات الا انني رجل قانون لا أستكين.

* هل يعتبر التنازل عن الفيلات من الاخطاء التي وقع فيها موكلك؟

- نقر بذلك وهو ناتج عن ثقته العمياء ولكن من منظوري الشخصي ان الاساليب التي اتبعتها العنزي تجعل أي رجل اعمال يقع في براثن خداعها لا سيما انه رجل اعمال يعمل في مجال البترول وعندما عرفته على شقيقاتها المتزوجات من شخصيات مروقة تمنى الكومي ان يفتح مجالا للعمل معهم فأعطى لها الثقة ولم يطالبها بالأموال.

* عندما يتحدث الاعلام عن رجل اعمال مصري وقع في براثن امرأة استولت على ملايين الجنيهات إلا تعتقد ان ذلك يثير حنق رجل الشارع البسيط الذي يحارب من اجل الحصول على قوت يومه؟

- "لينفق كل ذي سعة من سعته"، كل انسان على قدر مستواه له حق التصرف وعلى قول ابو حنيفة النعمان اننا لم نأخذ من دنيانا هذه إلا ما نأكل وما نلبس وأنا ضد الهجوم على الاثرياء وهذه الواقعة ليس فيها ما يستفز الشعب المصري لأنه لم يعطها هذه العقارات والمجوهرات كهدية انما بيع وشراء.

* من جهة أخرى على أي أساس تقبل قضاياك وتختار موكليك؟

- أهم الشروط أن أكون مقتنع بصحه موقف موكلي وليس بالضرورة ان يكون بريئا بمعنى ان يكون هناك ما دفعه لارتكاب هذا الفعل فمثلا اذا قلت لي انت قبلت قضية الرجل الفرنسي الذي قتل زوجته الفرنسية بـ 36 طعنة وجلبت له البراءة فأقول لك ان هذا الرجل بريء لأن الاوراق تقول انه بريء رغم انني بداخلي اشك ببراءته بنسبة 70% إلا ان نسبة 30% المتبقية تبرئه "ولأن يخطئ الحاكم في العفو خير له ان يخطئ في العقاب" والقاعدة الشرعية تقول ان براءة 100 متهم خير من إدانة بريء واحد فقط.. و المتهم بريء حتى تثبت إدانته.

* سبق لك ان ترافعت في قضية مثيرة للجدل وهي غرق العبارة السلام وموت أكثر من 1000 مصري وحاولت جاهدا لتبرئة مالك العبارة ممدوح اسماعيل .. لماذا؟

- مازلت مقتنعا ان ممدوح اسماعيل ليس بريئا فقط بل مظلوم ومقهور في مصر "وأؤكد ان حكم البراءة الاول الذي اقرته له المحكمة هو الحكم الحقيقي.

* وماذا عن ضحايا العبارة الذين تعدوا 1430 ضحيه ومن تسبب في غرقهم؟

المتسبب في غرق هؤلاء هو ربان السفينة وهذا ليس كلامي انما هو تسجيل "الصندوق الاسود" بالعبارة هذه جريمة، وان العبارة سليمة 100% وتقرير الصيانة اكد على هذا وأحب ان اوضح ان ممدوح اسماعيل أدين بتهمة القتل الخطأ الناتج عن التراخي في اخطار المسؤولين عن الانقاذ مما تسبب في وفاة بعض الضحايا الناجين بعد غرق العبارة هل يعقل هذا.

وأثبتنا ان كافة اجهزة الانقاذ استلمت نداء اغاثة قبل اخطار ممدوح اسماعيل بـ 4 ساعات والنيابة اعترفت اثناء مرافعتها بذلك فخلال 9 شهور منذ استلامي اوارق القضية ثبت انه تم اعلام الكل بغرق العبارة قبل ممدوح اسماعيل وهذا في مرافعة النيابة لكن التهمة انه كان عليه اخطارهم رغم علمهم فهل هذا كلام يعقل المطلوب منه الاخطار فكيف يخطرهم وهم علموا قبله بـ 4 ساعات، وأؤكد ان ممدوح اسماعيل بريء براءة الذئب من دم بن يعقوب وهذه قضية ظالمة جاحدة وأقولها على مسؤوليتي الشخصية.

قاضى البراءة لممدوح اسماعيل فى أول درجة
قاضى البراءة لممدوح اسماعيل فى أول درجة

* كم تقاضيت جراء دفاعك عن ممدوح اسماعيل؟

- لا تعليق..اخذت اتعابي , وأتعابي المالية معتدلة جدا وفقا لحجم مجهودي ونجاحي.

* وأين نجاحك اذا كان ممدوح اسماعيل حكم عليه بـ7 سنوات سجن؟

- تم الحكم عليه أولا بالبراءة اما حكم الـ7 سنوات فهو غيابي والساري هو حكم البراءة وهنا اقول ان المحكمة رفضت الدفاع ودفوع المحامين وطلبت حضور المتهم نفسه واعتبر حكم 7 سنوات ليس حكما نهائيا لأن النهائي بالنسبة لنا هو الحكم الاول للبراءة.

* ولماذا لم يأت ممدوح إسماعيل إلى ساحة المحكمة للدفاع عن نفسه؟

- اذا تحسنت حالته الصحية سيكون اول الماثلين امام هيئة القضاء المصري من أجل تأييد براءته.

? متى سيعود ممدوح اسماعيل الهارب الى مصر؟

- ليس لدي فكرة فهذا الرجل أكن له كل الحب والتقدير وأرى أن قضيته كانت اعلامية اكثر منها قضائية فتدخل الاعلام في الاحكام القضائية والوقائع الجنائية يسبب كارثة لانه يؤثر علي الرأي العام وعلى القضاء.

* هل استخدام الشهود في القضايا يدخل ضمن ألاعيب المحامين؟

- لا.. بل يدخل ضمن صدق وتحقيق القضية والتحقيق الذي تجريه المحكمة بنفسها اعتبره هذا هو التحقيق الصحيح وليس تحقيق النيابة فالعبرة باستبيان المحكمة وبالتحقيق الذي تجريه بنفسها لنفسها لأن هي التي تستقر قناعتها وترى انفعالات وجه الشاهد اذا كان يقول الصدق او غير ذلك وتستخلص الحقائق من مثوله أمامها والكارثة ان النيابة العامة تقوم بأداء التحقيق والاتهام في نفس الوقت بالرغم من ان كل دول العالم الراقي تفصل بين سلطة التحقيق وسلطة الاتهام فلا يصح ان تعمل النيابة بروحين فنقول عنها خصما شريفا ورغم اننا نقر بنزاهة النيابة العامة المصرية ونقدر دورها ولكن بالفعل نحن نضع النيابة في مأزق ان تكون سلطة اتهام وسلطة تحقيق هذه تعد كارثة فالقانون الاصلي للعقوبات كان يحمل سلطة تحقيق وسلطة اتهام ولا اعلم لماذا تم الغاؤه.

* من وجهة نظرك ما هي الادوات الحديثة التي يستخدمها المحامون لاثبات براءة المتهم؟

- لا توجد ادوات حديثة على المحامي ان يجتهد قدر علمه وان يبذل من الجهد في قراءته لأحكام النقض وان يدقق النظر في قضاياه وان يخوض في التفاصيل وان يرى بعينيه الحقيقة بين سطور الاوراق وان يحاول ان يثبت للقاضي مدى علمه اما انا فأتبع المنهج العلمي القراءة والتدقيق في محاولة البحث عن الحقيقة لأضعها في النهاية في مستودع امن وهي القضاء وإذا احتاج الامر اللجوء للاطلاع على فروع أخرى كالاقتصاد وعلم البنوك. فأدوات الجريمة اختلفت لكن ادوات المحاماة لم تختلف.

* يقال انك محامي الاثرياء والمشاهير فهل تبحث عن هذه النوعية من القضايا؟

- لم يحدث مطلقا ان ابحث عن قضايا المشاهير او تلك التي تحت اضواء الاعلام ومعروف عني انني مقل في الظهور اعلاميا.

* لكن اسمك دائما مقترن بقضايا رجال الاعمال فما السبب؟

- السبب هو نجاحي وثقة الموكلين بي وإذ صنفت القضايا التي اتصدى للدفاع فيها عن اصحابها على انها للأثرياء فإن ذلك يعود الى مجهودي الذي أبذله في كافة القضايا وهنا اذكر مثلا انني اترافع في قضية 24 شخصا محكوما عليهم بالاعدام وهي قضية وادي النطرون واثق في براءتهم ولم اتقاضى مليما عن هذه القضية.

* هل ترى ان هؤلاء الاشخاص ابرياء ؟

- بالفعل لأنهم لا حول لهم ولا قوة فهم مساكين ولم يثبت عليهم اي اتهام و نحن بانتظار النقض وعلينا ان ننتظر قراره.

* وفي قضية اخرى لماذا لم تقبل الدفاع عن ياسر صلاح عضو مجلس الشعب المتهم مؤخرا في قضية القمار رغم طلبه مساعدتك؟

- الى الآن لم استطع ان اقبل هذه القضية رغم اقتناعي بأن هذا الرجل مظلوم والقضية أخذت اكبر من حجمها، فهو ارتكب خطأ شخصيا ولكن الاعلام ضخم القضية وحرك الرأي العام ضده غافلين عن قضايا الرشوة والاختلاس والى حد علمي ان الرجل لم يدخل من اجل ان يقامر، ولأنني لم اقبل القضية فلا أود الخوض فيها اكثر من ذلك.

* ما حقيقة المزاعم التي تقول انك تحمل اكثر من جنسية؟

- رفضت ان احمل جنسية بلد غير بلدي رغم حصولي على الاستاذية من جامعة السوربون ووفقا للقانون الفرنسي من حقي ان احصل على الجنسية الفرنسية ولكني ارفض التجنس بأي جنسية اخرى على الرغم انه كانت لدي الفرصة بأن احمل الجنسية الامريكية والايطالية ورفضتهما علما بأن ابنتي الصغري امريكية وزوجتي تحمل الجنسية الامريكية وتزوجت منها منذ سبع سنوات والى الآن لم احمل أي جنسية غير كوني مصريا احمل جنسية أقدم حضارة في التاريخ او ببساطة مطلقة "مبغيرش أمي" امي من الممكن ان لا تكون احسن ام في الدنيا لكن بالنهاية هي امي.

* هناك قامات من المحامين لعبوا دورا سياسيا وكان لهم فضل في الحراك السياسي اما الآن فالمحامي اسمه يقترن بأسماء رجال الاعمال والمال.. فما السبب من وجهة نظرك؟

- اتفق في ذلك فالحياة المادية غلبت علينا وإذا خيرت محامي مثلي ان يدخل عالم السياسة ام يتفرغ للمحاماة فتكون الاجابة ان السياسة تعطل مكاسبي فاليوم لدي بالمكتب 40 محاميا وسعاة ومنطقيا لن أجد وقتا للسياسة فكل ما أفكر فيه كيفية استمرار هذه المنظومة فالحياة العملية المادية من دون شك غلبت علينا.

* دأبت الدراما على الربط بين المحامي والمشهلاتي... تعليقك؟

- لا توجد علاقة بينهما فالمحامي وكيل والمشهلاتي أجير ولا يوجد محامي مشهلاتي على الاطلاق وما تصفه الافلام غير حقيقي.

* وماذا عن المحامين الذين يتعاملون فقط في كتابة عقود البيع والشراء؟

- هذه طبيعة عمل واعتبر ان العقود من اهم الاعمال والمحامي الذي يذهب لقسم الشرطة هذا أيضاً في اطار عمله.

* هل ترى ان جدول نقابة المحامين في مصر يحتاج الى تنقية؟

- بالفعل يحتاج الى تنقية في حالة وجود محامين غير مشتغلين وكذلك من صدرت ضدهم احكام قضائية جنائية نهائية يتم فصلهم طالما ان هذه الاحكام تمس الشرف.

* ما الذي ينقص مهنة المحاماة في العالم العربي؟

- ينقصها الكثير مثل العلم والحرفية والمدارس الحقيقية فهي مأخوذة بأسلوب غير صحيح ولايزال هناك عدم إلمام بالقوانين.

* على المستوى الشخصي.. هل تعرضت لحالة من النصب من بعض موكليك؟

- كثيرا ما يحدث ولا أحصل على الاتعاب المؤخرة لكني لم اتعقب احدا قضائيا وإذا عاد الي مرة اخرى ارفض توكيله.

* هل هناك قضايا ترافعت فيها وندمت بعد ذلك؟

- الحكم الوحيد الذي احزنني هو رفض حضوري امام محكمة جنح المستأنف في قضية العبارة وطلب حضور المتهم بنفسه رغم انه حاصل على البراءة في المحكمة الابتدائية وحضوره غير وجوبي وبالتالي صدر ضده حكم غيابي يلغى بمجرد وصول المتهم والاصل حتى الان هو الحكم الاول الوحيد وهو براءة ممدوح اسماعيل وهو الحكم الصادر من المحكمة الابتدائية.

* ألا ينتابك القلق بأن يقترن اسمك بأسماء رجال اعمال تحوم حولهم الشبهات ويظهرهم الاعلام على انهم سفاحون؟

- أنا لا اخشى في الحق لومة لائم فإذا لم استشعر ان موكلي صاحب حق لا اجازف لأنني لا اقتنع سوى بمشاعري الداخلية وعقلي وفكري.

* في ضوء ذلك مارأيك في قضية هشام طلعت مصطفى بصفتك محاميا؟

- لم اطلع عليها اطلاعا كاملا ولكن احساسي انه ليس من المنطقي ان يكون هشام طلعت مصطفى هو مرتكب هذا الفعل.

* هل هشام طلعت مصطفى مثال لرجل الاعمال السيئ في مصر؟

- هشام مثال لرجل الاعمال الناجح وإنجازاته دليل على ذلك فهو من شيد مدينة "الرحاب" اجمل مدينة في مصر لمتوسطي الحال وسكانها هم الطبقة المتوسطة الموظفون.

وهو صاحب "مدينتي" وبها الشقق السكنية للطبقة المتوسطة ومالك ارقى وأجود الفنادق في القاهرة، ومن المستحيل والمستبعد ان يكون رجل بهذا الذكاء يرتكب هذه الجناية وأعتقد ان محاكمته سوف تعاد مرة اخرى ولا اعلم هيئة الدفاع ماذا في جعبتها ولكنني اشعر انه بريء واعتبر حكم الاعدام لهشام طلعت غلطة محامين وهذا ما يصلنا الى مقولة "ياما في السجن مظاليم" فالمحامي من الممكن الا يستطيع ان يصل بوجهة نظره للقاضي.

* هل لو طلب منك الوقوف امام المحاكم الاسرائيلية للدفاع عن متهم ستوافق؟

- لا مانع في ان اقف امام المحاكم الاسرائيلية لأنني لا ارفض التطبيع مع اسرائيل ولكن الهجوم الاعلامي الشرس علي لو قمت بذلك يجعلني افكر كثيرا قبل ان اقدم على هذه الخطوة وان كنت تواقا للدفاع عن مروان البرغوثي امام المحاكم الاسرائليلة ومؤمنا بعدالة قضيته.

* في النهاية هل لمؤسساتك القانونية تعاملات في قضايا بقطر؟

- اسعى جاهدا الى إقامة مؤسسة قانونية ذات مستوى عالمي في قطر ولكن لا اعرف السبيل لذلك والاجراءات المتبعة لتأسيس مثل هذه المؤسسة ولكني على يقين ان قطر دولة متقدمة تنطلق في كافة المجالات الى الامام وكل عربي اراد النجاح في مهنته لابد ان يرتبط بإنجازات تحققت في ارض الواقع داخل العاصمة القطرية الدوحة.


إطبع الصفحةأضف تعليق

التعليقات


 

- د. محمد حمودة محامي الاثرياء : أقبل الوقوف أمام المحاكم الإسرائيلية.. لكن أخشى هجوم الإعلام ضدي

- أزمة مقابل رصيد الإجازات بين الموظف والإدارة

- عاشور : معاش اضافى للمحامين من التأمينات بحد أدنى 300 جنيه

- احذر: قانون الوظيفة العامة قادم لا محالة

- حوار مباشر بين نقيب المحامين حمدي خليفة وزوار موقع أخبار مصر

- العاشرة مساءا تخوض للمرة الثانية فى أزمة المحامين والقضاة ضد المحامين وفى حضور دشوقى السيد

- مذكرات قاض : إسرائيل طلبت إعدام خالد الإسلامبولى قبل انسحابها من «رأس محمد»

- طارق حبيب: ما يحدث فى مصر الآن «تخلف عقلى»

- الزيات : على جثتى لو الزند دخل نقابة المحامين

- المستشار رفعت السيد .. رئيس نادى قضاة أسيوط ورئيس لجنة تأديب المحامين: نقابة المحامين ونادى القضاة والإعلام وجهة سياسية وراء «الفتنة الحالية»

- حوارات سكندرية ساخنة 2 : محمد علي سليمان: مقر نقابة الاسكندرية معركتي الشخصية..

- الزيات أحذر الزند من التطاول على المحامين ونقابتهم، والزند يرد ولا عشرة مليون واحد زيك يقدر يحذر الزند

- حوارات سكندرية ساخنة : محمد منصور سردينة...دماء حارة بنقابة الاسكندرية

- حمدى خليفة المرشح نقيبًا للمحامين لـ «المصرى اليوم»: أملك مشروعًا يمنح حصانة للمحامين أسوة بالقضاة.. وسأقاتل لتغيير «قانون عاشور المشبوه»

- د. أحمد كمال أبو المجد يكشف أسرار المفاوضات القانونية في قضية «سياج»



جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية ( إخلاء مسئولية , ميثاق العمل بالموقع )
جميع الحقوق © محفوظة لـ / محامون بلا قيود , mygo_lymo@hotmail.com
جميع الأوقات بتوقيت : Africa/Cairo | GMT+02:00