شعار محامون بلا قيود
تابعونا  

الرئيسية » مقالات وآراء » صباح مصر » دليل الناخب لانتخابات مجلس الشعب والشورى 2011


دليل الناخب لانتخابات مجلس الشعب والشورى 2011

أول انتخابات بعد ثورة 25 يناير





عدد القراءات : 4116
الأربعاء , 16 نوفمبر 2011 01:02

الى جميع المهتمين بانتخابات مجلسى الشعب والشورى والسادة مسئولى الدورات التدريبية فى منظمات المجتمع المدنى يرجى التأكيد على المعلومات الاتية للناخبين لزيادة الوعى والقيام بالدور التوعوى المطلوب فى هذه المرحلة لصالح مصر ولانجاز عملية انتاخابية سليمة ،هذا بالاضافة الى التدريب على القواعد المتفق عليها فى الدورات الاساسية السابقة والتى نشرناها هنا منذ سنوات والموجودة آخر هذا الموضوع مع مرعاة بعض الفروق بين ماتم دراسته وبين الجديد فى هذه الانتخابات ، وعلى المدرب أن يخصص جانب لشرح طريقة الانتخاب هذه المرة وكيفية الاختيار بين القوائم والفردى وشكل بطاقة ابداء الرأى فى كل منهما ، وكيفية احتساب الاصوات

مواعيد الانتخابات

الشعب

 

المرحلة الاولى : يوم 28 نوفمبر 2011 تجرى الانتخابات فى 9 محافظات هى القاهرة , الاسكندرية , كفر الشيخ , بورسعيد , دمياط , الاقصر ,  الفيوم البحر الاحمر , اسيوط  واذا كان هناك جولات اعادة ستكون فى يوم 5 ديسمبر 2011
المرحلة الثانية من انتخابات مجلس الشعب يوم 14 ديسمبر فى 9 محافظات هى الجيزة , البحيرة , الشرقية , الاسماعيلية , بنى سويف والمنوفية ,السويس , سوهاج , اسوان الاعادة يوم 21 من نفس الشهر
المرحلة الثالثة لانتخابات مجلس الشعب ستكون يوم 3 يناير 2012 وستكون فى المحافظات التالية : الغربية , القليوبية , الدقهلية , المنيا , قنا , جنوب سيناء شمال سيناء , مطروح , الوادى الجديد ، والاعادة يوم 10 من نفس الشهر
وبنفس ترتيب المحافظات السابق فى كل مرحلة سوف تكون انتخابات الشورى
ومواعيدها كالتالى
المرحلة الاولى لانتخابات الشورى 29 يناير 2012
المرحلة الثانية 14 فبراير
المرحلة الثالثة 4 مارس

مع الرجوع الى موقع الرسمى للجنة العليا للانتخابات كأساس لبناء المعلومة ومع سرعة تصحيح مايمكن من أخطاء غير مقصودة

أدخل رقمك القومي ومحافظتك والقسم الذي تتبعه كما كان مدون على بطاقة الرقم القومي يوم ٢٠١١/٧/٢٠ للتأكد من وجود إسمك في قاعدة بيانات الناخبين.

إعرف لجنتك فى انتخابات مجلس الشعب 2011

دليل الناخب

  • سيتم انتخاب ثلثي أعضاء مجلسي الشعب والشورى بنظام القوائم الحزبية المغلقة والثلث الآخر بنظام الانتخاب الفردي.
  • تم بناء قاعدة بيانات الناخبين من واقع قاعدة بيانات الرقم القومي، وتم حذف كل من ينطبق عليه شروط الإعفاء والمنع والحرمان من مباشرة الحقوق السياسية منها، وفقاً للقانون. 
  • وفقاً لقانون مباشرة الحقوق السياسية (المعدل في عام ٢٠١١)، الموطن الانتخابي الوحيد للناخب هو محل إقامته المدون على بطاقة الرقم القومي الخاصة به في يوم ٢٠ يوليو ٢٠١١.
  • سيتمكن الناخبين من الإدلاء بأصواتهم بلجان انتخابية تقع داخل نطاق قسم/مركز الشرطة المقيمين به وفقاً لبيانات بطاقات الرقم القومي الخاصة بهم.
  • سيتم توزيع الناخبين على لجان انتخابية داخل نطاق قسم/مركز الشرطة المدون ببطاقة الرقم القومي، وفقاً لعناوين إقامتهم وسيتم توزيعهم على أقرب لجنة (داخل نفس القسم/المركز) من محل إقامتهم (بقدر الإمكان، وفقاً لبيانات بطاقة الرقم القومي).
  • لن يتمكن الناخب من التصويت بأي مكان آخر بالجمهورية غير لجنته المقيد بها.
  • سيتيح الموقع الاستعلام للناخبين عن اللجان الانتخابية الخاصة بهم، مع إظهار أرقامهم بالكشوف المتاحة بداخل اللجنة وموقع اللجنة على الخريطة.
  • ستتاح معلومات لجان الانتخاب من خلال قنوات أخرى بديلة مثل: رسائل المحمول، الخدمات الصوتية التفاعلية، مراكز الاتصال (أرضي – محمول)، تطبيقات المحمول، أقسام/مراكز الشرطة، مواقع الإنترنت، المحاكم الابتدائية.
  • ستقام انتخابات مجلسي الشعب والشورى منفصلين، وكل منها على ثلاث مراحل (مع مراحل الإعادة، إن لزم)، حتى يتمكن القضاة من الإشراف الكامل على الانتخابات.
  • تختلف دوائر النظام الفردي لمجلس الشعب عن دوائر نظام القائمة، حيث تحتوي دوائر نظام القائمة على دائرتين فردي على الأقل. وعلى ذلك فإن الناخب مقيد في دائرتين لمجلس الشعب، ولكنه يصوت للدائرتين في لجنة واحدة في نفس اليوم. 
  • لا تختلف دوائر النظام الفردي لمجلس الشورى عن دوائر نظام القائمة، إنما الاختلاف في عدد المقاعد الممثلة للدائرة، حيث يتم التصويت لانتخاب نائبين لتمثيل كل دائرة فردية بينما دائرة نظام القائمة يمثلها أربعة نواب.

 

تعريفات مهمة ذكرتها اللجنة العليا للانتخابات وهى تقريبا ذات التعريفات التى يتم التعامل بها فى كل انتخابات:
  • بطاقة الانتخاب: هي الورقة التي يتسلمها الناخب داخل اللجنة الفرعية لكي يقوم ياختيار اثنين من المرشحين الواردة أسمائهم بها في النظام الفردي، واختيار إحدى القوائم الواردة أسمائهم في نظام القوائم، ثم يتم وضعها بصندوق الانتخاب.
  • اللجنة الفرعية: هي المكان الذي تتم فيه عملية الاقتراع (الانتخاب) ويتمثل غالباً في الحجرات المخصصة كفصول بالمدارس العامة.
  • اللجنة العامة: تكون لكل دائرة لجنة واحدة عامة ويتبعها كافة اللجان الفرعية الواقعة في نطاق هذه الدائرة، ويكون مقرها غالباً في مكان كبير نسبياً حيث تتجمع به صناديق الانتخاب من كافة اللجان الفرعية التابعة للجنة العامة لإجراء عملية الفرز.
  • اللجنة الانتخابية بالمحافظة: وهي لجنة واحدة بكل محافظة تعاون اللجنة العليا للانتخابات في إدارة العملية الانتخابية في نطاق اختصاصها.
  • اللجنة القضائية العليا للانتخابات: هي الجهة التي عهد القانون إليها بإدارة الانتخابات والاستفتاء بدءاً من إعداد قاعدة بيانات الناخبين حتى إعلان النتيجة وحفظ أوراق الانتخاب والاستفتاء. وهي لجنة قضائية خالصة، محايدة، و مستقلة تتمتع بكافة الضمانات القانونية.
  • رئيس اللجنة الفرعية: يرأس اللجنة الفرعية أحد أعضاء الهيئات القضائية من القضاة.
  • أعضاء اللجنة الفرعية: وهم أمناء وأعضاء اللجنة الفرعية وينتدبون لعضوية هذه اللجنة من بين العاملين المدنيين بالدولة.
  • رئيس وأعضاء اللجنة العامة: جميعهم من أعضاء الهيئات القضائية.
  • رئيس وأعضاء لجان انتخابات المحافظات: تشكل لجنة انتخابات المحافظة من أحد الرؤساء بمحاكم الاستئناف  رئيساً وعضوية أحد نواب رئيس هيئة النيابة الإدارية وأحد نواب رئيس هيئة قضايا الدولة، وأحد مستشاري محلس الدولة، ورئيس بالمحكمة الابتدائية.
  • رئيس وأعضاء اللجنة العليا للانتخابات: يرأس اللجنة العليا للانتخابية رئيس محكمة استئناف القاهرة وأعضاؤها ستة هم أقدم نائبين لرئيس محكمة النقض، وأقدم نائبين لرئيس مجلس الدولة، وأقدم رئيسين لمحاكم الاستئناف تاليين لرئيس محكمة استئناف القاهرة.
  • مندوب المرشح: هو أحد الأشخاص يختاره المرشح لكي يمثله داخل اللجنة الفرعية ويشترط أن يكون اسمه مقيداً بقاعدة بيانات الناخبين بتلك اللجنة ومن حقوق المندوب متابعة عملية الاقتراع - دون التدخل فيها - منذ بدايتها وحتى نهايتها. 
  • وكيل المرشح: هو أحد الأشخاص يختاره المرشح لكي يمثله في نطاق اللجنة العامة ويشترط أن يكون مقيداً في قاعدة بيانات الناخلبين بإحدى اللجان الفرعية التابعة لها، ومن حقوقه المرور على اللجان الفرعية ومطالبة رئيس اللجنة بإثبات ما يتراءى له من ملاحظات.
  • قاعدة بيانات الناخبين: هي مجموع المواطنين الذين لهم حق الانتخاب أى ممن بلغوا ثمانية عشر عاماً وليسوا من الفئات المحرومة أو الموقوفة أو المعفاة من مباشرة الحقوق السياسية.
  • جمعية الانتخاب: هي المبنى الذي توجد به قائمة الانتخاب والفضاء المحيط به والذي يحدده رئيس اللجنة الفرعية.
 
مكان الانتخاب:
يكون في أحد الأماكن التي تحددها اللجنة العليا (غالباً إحدى المدارس العامة) والقريبة من محال إقامة الناخب وفي داخل نطاق قسم أو مركز الشرطة التابع له محل الإقامة.
 
المستندات التي يجب أن يحملها الناخب:
المستند الوحيد الذي يجب على الناخب أن يصطحبه معه يوم الانتخاب هو بطاقة الرقم القومي، ولا يعتد بأي مستند آخر في إثبات الشخصية.
 
كيفية الانتخاب:
١.  يتعرف الناخب على مكان اللجنة الفرعية المقيد بها بالوسائل المختلفة التي تعلن عنها اللجنة العليا للانتخابات
٢. يتوجه يوم الانتخابات خلال المواعيد المقررة من الثامنة صباحاً حتى السابعة مساء إلى مقر اللجنة الفرعية
٣. يقدم لرئيس اللجنة أوأحد أعضائها بطاقة الرقم القومي للتحقق من شخصيته
٤. بالنسبة لانتخابات مجلس الشعب - يتسلم من رئيس اللجنة بطاقتي انتخاب أحدهما للنظام الفردي والأخرى بلون مختلف لنظام القوائم
٥. يتوجه بهما خلف الساتر، ويؤشر بالقلم أمام اثنين من المرشحين داخل بطاقة النظام الفردي، ويؤشر أمام قائمة واحدة بالبطاقة الخاصة بنظام القوائم
٦. يقوم بطي كل ورقة على حدة، ويعود لرئيس اللجنة لوضع كل ورقة في الصندوق المخصص لها
٧. يقوم بغمس إصبع الإبهام باليد اليسرى في زجاجة الحبر الفسفوري
وبالنسبة لانتخابات مجلس الشورى تتبع ذات الإجراءات الخاصة بانتخابات مجلس الشعب.
 
حالات بطلان الصوت:
في ورقة الانتخاب بالنظام الفردي: إذا اختار الناخب أقل أو أكثر من اثنين من المرشحين
في ورقة الانتخاب بنظام القوائم: إذا اختار أكثر من قائمة، أو لم يؤشر على أي من القوائم، أو أشر أمام أسماء المرشحين بداخل أكثر من قائمة
ويبطل الصوت في أي من ورقتي الانتخاب إذا استعمل الناخب القلم الرصاص أو علق رأيه على شرط أو وقع على البطاقة أو اثبت بها أية إشارة أو علامة تدل عليه، أو إذا ثبت رأيه على بطاقة غير التي سلمها إليه رئيس اللجنة.
 
حقوق الناخب:
١. أن يتسلم من رئيس اللجنة الفرعية بطاقة انتخاب مفتوحة على ظهرها ختم اللجنة وتاريخ الانتخاب 
٢. أن يتوفر بمقر اللجنة ساتر يمكنه من إبداء رأيه في سرية
٣. عدم التأثير على وجهة صوته من أي من الأشخاص المتواجدين داخل مقر اللجنة الفرعية
٤. الناخبين المكفوفين وغيرهم من ذوي الإعاقة ممن لا يتمكنون من إثبات رأيهم بأنفسهم على بطاقة الانتخاب أن يبدوها شفاهة لأعضاء اللجنة ولهم أن يختاروا بين قيام أمين اللجنة بإثبات رأيهم في البطاقة، أو أن يعهدوا بذلك لمن يرافقهم داخل مقر اللجنة
 
واجبات الناخب:
١.  اصطحاب بطاقة الرقم القومي عند التوجه إلى مقر اللجنة الفرعية
٢. عدم حمل السلاح داخل جمعية الانتخاب
٣. إتباع التعليمات التي يحددها رئيس اللجنة الفرعية بوصفه المسئول عن حفظ النظام داخل اللجنة
٤. حظر الدعاية لأي من المرشحين داخل مقر اللجنة الفرعية بما في ذلك البوح بأسماء المرشحين أو القائمة التي قام بإختيارها أو ينوي إختيارها
 
تعليق
فى تقارير انتخابات 2010 لم تجد منظمات المجتمع المدنى ماتكتبه ونشطت بعض الاحزاب وجماعة الاخوان ومنظمات المجتمع المدنى الجديدة الى التكالب على مراقبة الانتخابات وانتشر أفراد منظمات المجتمع المدنى على جميع القنوات الفضائية طوال يوم الانتخاب وترك العمل الميدانى ،وكانت مشاهد مستفزة وتوغل جهاز مباحث امن الدولة مع العديد منها ليقدم بعض النوعيات لتعلن بيانات وتشارك اللجنة العليا فى الاعلان عن الانتخابات والنتائج فى أشبة بمسرحية مفضوحة لاكبر انتخابات مزورة فى تاريخ مصر وانتهت التقارير الى ترديد خطاب هذه المنظمات والجماعات السياسى اكثر منه احتراما لمهنية التقارير وحرفيتها
وقداعترف نجاد البرعي أحد أشهر قيادات منظمات المجتمع المدنى الى جانب من ذلك بان نغمة تقارير مراقبة الانتخابات السابقة اقرب إلي نغمة تقارير المراقبة السياسية ، مبررا ذلك ان منظمات وجمعيات حقوق الإنسان خرجت من رحم اليسار المصري‏,‏ وتحديدا حزب العمال‏,‏ مشيرا إلي أن الجيل الأول من الحقوقيين استطاع الفصل بين ما هو سياسي وما هو حقوقي‏,‏ لكن الجيل الثالث خلط تماما بين المفهومين‏.‏
  • وحذر من ان موت الحركة الحقوقية سيكون بالخلط بين العمل الحقوقي والسياسي‏,‏ مطالب باستبعاد النشطاء السياسيين من عملية مراقبة الانتخابات‏,‏ والعمل الحقوقي‏.‏
  • وقال نجاد انه ليس مطلوبا من المراقب ان يتلقي العديد من التدريبات لانه يملأ استمارة وفق قواعد محددة وعليه فقط ان يضع علامة توضح ما إذا كان تم انتهاك هذه القواعد ام لا‏.‏
  • وأكد ان إبلاغ المراقب عن المعلومة لايمكن اعتباره معلومة‏,‏ ويجب التأكيد عليه من أكثر من مصدر حتي تصبح معلومة مؤكدة تذكر في التقرير النهائي عن المراقبة‏.‏
 
طــــــالع مع الشكر جهود زملاء الوطن عندما قامت نقابة المحامين بأول مشروع مراقبة الانتخابات البرلمانية عام 2005 وصدر عنها أول تقرير فى تاريخ النقابة والتى كانت من أقل الانتخابات تزويرا فى عهد النظام السابق وقامت لجنة الحريات بعقد دورات تدريبية فى العديد من النقابات الفرعية للمحامين على مستوى الجمهورية تشرح الدروس الاتية

 


إطبع الصفحةأضف تعليق

التعليقات


 

- الجزاء في قانون العمل المصري

- حصرياً : الأسماء النهائية للمرشحين لانتخابات مجلس الشعب المصرى 2010

- طريق النجاح فى مهنة المحاماة

- المحامين تطعن بعدم دستورية التعليم المفتوح

- مميزات جديدة لعلاج المحامين فى النظام الجديد

- دليل الناخب لانتخابات مجلس الشعب والشورى 2011

- التعديلات الاربعة على قانون المحاماة الجديد

- الرسوم الجديدة لعلاج المحامين

- إعرف لجنتك فى انتخابات مجلس الشعب 2011

- واجبات وحقوق ألمحامي تحت التمرين

- مشروع قانون المحاماة الجديد

- نصوص قانون المحاماة حسب آخر تعديلات النقيب حمدي خليفة

- النقيب للزند: إذا تجاوزت مع المحامين حدود الأدب سيلقنونك الدرس.. والحصانة لن تحميك

- مزايا المادة 198 من الدستور

- النتائج النهائية للمرحلة الاولى من انتخابات مجلس الشعب المصرى .. برلمان 2010



جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية ( إخلاء مسئولية , ميثاق العمل بالموقع )
جميع الحقوق © محفوظة لـ / محامون بلا قيود , mygo_lymo@hotmail.com
جميع الأوقات بتوقيت : Africa/Cairo | GMT+02:00